السبت ٧ شوال ١٤٤١ هـ المعادل لـ ٣٠ مايو/ ايّار ٢٠٢٠ م

المنصور الهاشمي الخراساني

* تمّ إطلاق قسم «الدروس» الشامل لدروس العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى المرتكزة على القرآن والسنّة. * تمّ نشر الترجمة العربية لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى.
loading
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
المنصور الهاشمي الخراساني
ملاحظة اليوم

كلام مع المقلّدين

الحرّ ناصر المهدي

أنا متعجّب منكم أيّها المقلّدون من أهل المذاهب الإسلاميّة! ما بال الكثير من سفهاء المسلمين وحركاتهم الضلالية، على الرغم من كلّ سفاهتهم وضلالتهم، قد فهموا أنّ اتّباع أهواء أهل الرأي وتقليد أحبار الأمّة ورهبانهم بدعة مستحدثة قد نهى عنها اللّه تعالى ورسوله والأئمة من بعده، وأنتم الذين وقفتم حياتكم للّه عزّ وجلّ وتسعون إلى الحقّ، مازلتم غافلين عن هذه الحقيقة الواضحة! أليس من القبيح والمخجل أن يجهل المرء ما يعلمه أمثال الصبيان والمجانين؟! وايم اللّه ما قلّد أحدٌ إنسانًا غير معصوم إلا هوى وسقط، وهذا كتاب اللّه يصدع بذلك جهارًا أن لا طاعة إلا للّه وللرسول وأولي الأمر من المؤمنين، ويحذّر المتّبعين لغيرهم من مغبّة اتّباعهم؛ كما يقول: «إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ ۝ وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا ۗ كَذَٰلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ ۖ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ»[١].

عباد اللّه! هل جعل اللّه عزّ وجل عقلًا في رؤوسكم إلا لينجيكم به من العذاب الأليم؟! فما بالكم هان عليكم ذلك العقل؟! أم هل جعل اللّه خليفةً في الأرض إلا ليهديكم به إلى صراط مستقيم؟! فكيف تركتم ذلك الخليفة قربانًا لآلهتكم البشريّة وطاعة للطواغيت والجبابرة؟! فحقّ بكم وصدق قول اللّه تعالى: «اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ»[٢]. ألستم قد اتّخذتم رجالًا من دون خليفة اللّه تعالى تطيعون أمرهم وفتواهم دون أن تسألوهم عن حجّتهم هل هي حجّة معتبرة أم غير معتبرة، لأنّكم قد اتّخذتموهم حججًا كحجج اللّه تعالى؟!

عباد اللّه! ماذا تريدون من هذه الدّنيا الجموح إلا أن تخرجوا منها بمقدار ظهر بعير تركبونه في عرصات ظلمات يوم القيامة؟! أليس من يدعو إلى اللّه وإلى خليفته وإلى العقل السليم مستندًا إلى القرآن والسنّة المتواترة القطعيّة أحقّ أن تجيبوا دعوته وترغبوا في التعلّم منه وتسارعوا إلى التفقّه على يديه، تاركين لأولئك الذين اتّخذوا الدّين مركبًا لأهوائهم ويعربدون على ظهوركم ويصلون مبتغاهم الدّنيوية بسواعدكم؟!

فإن كنتم من أهل الحقّ ولا يعنيكم إلا اتّباعه، ندعوكم كإخوة لنا في الدّين، أن تطّلعوا على نهضة «العودة إلى الإسلام» التي تهدف إلى تصفية الدّين الإسلاميّ من الشوائب والخرافات والبدع، بقيادة العالم الصّادق السّيّد المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى الذي لا يطلب منكم أجرًا ولا يريد منكم تقليده، وكلّ ما يبغيه هو إيقاظ عقولكم بعد طول هجعتها وإرجاعكم إلى خليفة اللّه في الأرض الإمام المهديّ عليه السلام.

للمزيد من المعلومات عن نهضة «العودة إلى الإسلام» يمكنكم زيارة الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخرساني على الأنترنت؛ كما يمكنكم طرح أسئلتكم فيه ليتمّ الردّ عليها من قبل الأساتذة الكرام من طلاب هذا العالم العظيم، إن شاء اللّه.

واللّه وليّ التوفيق

↑[١] . البقرة/ ١٦٦ و١٦٧
↑[٢] . التوبة/ ٣١
تنزيل الكتب والبرامج

* انقر على أحد الخيارات أدناه للتنزيل.

لا مانع من أيّ استخدام أو اقتباس من محتويات هذا الموقع مع ذكر المصدر.
×
هل ترغب في أن تصبح عضوًا في النشرة الإخبارية؟